04 سبتمبر

المصاعب هي الطريق / The Obstacle Is The Way

كلنا نسعى إلى النجاح، لكن الفرق يظهر جلياً عندما نتعرض للعقبات، والأنجح هو من لا يتجاوز العقبات فحسب، وإنما تكون دافعة له للتقدم.

كما قال زين:

سقطتُ مراراً، مراراً نهضتُ
لأركضَ أسرعَ ممّا ركَضتُ

هذا الكتاب لا يعطيك خطوات عملية لتحقيق هدفك، لكنه يذكر طريقة تفكير يمكن لأي أحد اتباعها، ويذكر أمثلة واقعية لشخصيات ناجحة أيقنت أن المشاكل التي واجهتها مجرد فرصة لأن يصبحوا أفضل.
فهو يصلح لكل أحد، لأننا جميعاً معرضون لمواجهة العقبات في حياتنا. سواء كنت ريادي أعمال، أو موظف، أو طالب، هذا الكتاب يتكلم عن تجاوز المشكلات أياً كانت، والتوقف عن خلق الأعذار، بذكر قصص أناس كافحوا في الحياة ليصلون إلى أهدافهم.

الجزء الأول

يقول بأنه هناك ما يحصل لنا، وهناك ما نخبر به أنفسنا عنه. فيعلمك أن تفصل بين الأمرين، وأن ترى الأمر كما هو، لا تعظمه بعين نفسك.

هَوِّنِ الأَمْرَ تَعِشْ في راحَة
كُلَّما هَوَّنْتَ إلاَّ سَيَهُونُ

وأن تركز على ما تستطيع حله، وأن الحزن لن يحل من الأمر شيئاً.

لن يرجع المقدار فيما حكم
وحملك الهم يزيد الألم.

الجزء الثاني

“الظروف لا تشكل حياتنا بل ردة فعلنا اتجاهها”، فاجعلها لصالحك.
إن أهم ما تواجه به العقبات هو الإصرار، فلا ضير من الشعور بالإحباط، لكنك في خير ما دمت تحاول، أو على الأقل تقف في مكانك ولم تتراجع للوراء. واعلم أن النجاحات الكبيرة لم تأت بغتة، وإنما بعد عدد هائل من المحاولات، والعبرة بالنهايات.

الجزء الأخير

تحدث عن أمر نحن المسلمون أولى به، وهو أن كلنا قد نتعرض للمصاعب أو المصائب، كفقد حبيب، أو قريب، أو مال، أو عمل، فقو إيمانك بالله وعود نفسك على الرضا بما قضى.

اقتباسات

“Failure shows us the way—by showing us what isn’t the way.”

“You know what’s better than building things up in your imagination? Building things up in real life.”

“To argue, to complain, or worse, to just give up, these are choices. Choices that more often than not, do nothing to get us across the finish line.”

في المجمل، الكتاب لا يُمل وأنصح بقرائته.

shareShare on LinkedIn0Share on Tumblr0Share on Facebook0Tweet about this on Twitter

شاركنا رأيك

تدل علامة * على الحقول الإلزامية. والايميل لن يظهر بالرد.